أعضاء الأمانة العامة لـ 'المصباح ' يصوتون ضد ولاية ثالثة لبنكيران

4739 مستشاراً لم يلجوا مقاعد الدراسة يسيرون الجماعات المحلية و1548 بدون عمل

المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمكناس تعيد التلميذين المفصولين بسبب قبلة إلى الدراسة
 


أجور عاملات وعمال النظافة بمدارس إقليم وزان معلقة إلى أجل غير مسمى

ما الغرض من نشر لوائح رجال ونساء التعليم المتغيبين ؟
 


فندق خلية النحل باليابان ..!
 

 


الجريدة الإخبارية لمدينة تاوريرت » الأخبار » في الواجهة



قطاع التعليم وتنشيط الدورة الاقتصادية الوطنية

 

 

ذ. نور الدين زرقاني

انطلق الحديث عن قطاع التعليم بعدما أصبحت مشارف الدخول السنوي  المدرسي، على الأبواب ومع الدخول المدرسي تفتح المداخل الأخرى وينشط معها  الدخول السياسي  والاقتصادي والاجتماعي والثقافي ، وبهذا  يصبح  قطاع  التعليم مدخلا لكل الأنشطة الأخرى ، وأصبح التساؤل مشروعا عن ماهيته ؟ وماذا  يمثل بالنسبة للقطاعات الأخرى ؟ وهل نالت الأطر العاملة  بالقطاع حقها ضمن  هرمية الأطر المشكلة للوظيفة العمومية ؟ وما دور المعلم المنعوت بالكعلم ؟ ولماذا هذه الهجمة السياسية الشرسة على  قطاع التعليم  ؟ أليس اعتماد نظام  التعاقد في التوظيف هو تراجع الدولة عن مفهومي المجانية  والجودة في قطاع  التعليم  ؟ إشكالات  وأسئلة موجهة لأطر الاتحاد العام للشغالين بالمغرب  والجامعة الحرة للتعليم أولا ، والمجتمع والرأي العام المغربي عموما بالدرجة  الثانية .

وعموما يمكن توجيه  النقاش  نحو ثلاث إشكاليات وأفكار  للقراء  وذوي القرار السياسي في قطاع التعليم .

الإشكالية الأولىإلى أي حد يساهم قطاع التعليم في تنشيط الدورة الاقتصادية الوطنية ؟

الإشكالية الثانية : كيف تساهم الجهات الرسمية في  أزمة التعليم ؟ أليس أزمة  التعليم في المغرب سببها لوبي التعليم الخصوصي بحمولته المادية والنخبوية  ؟ هل القرار السياسي جاهز لإصلاح التعليم ؟ هل فعلا الدولة والحكومة ترغب  في إصلاح التعليم ؟

الإشكالية الثالثة : ما موقف  الجامعة  الحرة  للتعليم من هذا الإصلاح ؟ وما مصير الاندماج والوحدة النقابية ؟ هل إلى  الاندماج والوحدة متفقون ام للتنافر والإقصاء والتفرقة  متجهون راغبون ؟

كلها أسئلة تنتظر الإجابة ، فمن حق السائل طرح أسئلة واستفسارات ، وعليه إحراجنا بالإجابة بغرض الإفادة والاستفادة  بهدف ًالتوضيح لا ً ''الفضيح'' ، وبكلام فصيح وصريح ً، وبصيغة بلاغية تكرر وتعرف بها خطاطات صاحب القلم الفصيح ، والرأي المريح الخالي من كل كلام قبيح او قدح او مزيح ، لتحملني  ريشتي وتكتب ما جادت به قريحتي ، وترغمني  بالإجابة عن أسئلة  فك اللغز عن  السائل  المستفسر ، بهدف الجواب عن السؤال بجواب مقنع ومعبر ، لا بجواب طويل  محير  يتلقاه صاحبه وهو مسير لا مخيرا ، لا ينتج  معرفة ولا خبرا يذكر أو  ينشر ، وينزل على صاحبه كصاعقة  مدوية ، لأنها فضحت أو  فندت معلومة صنعت وروجت  لتمجد منظمة أو شخصا أو قائدا بهدف التضليل والشهرة والنصرة والتجميل قصد  التحكم والتمكين . وسوف أطرح الإشكالية للنقاش العام في أفق تجميع الآراء  والتعبير عن الموقف لاحقا ، وسوف أوجه النقاش لمعالجة الموضوع من ثلاث زوايا  أساسية علني أحيط بالجوانب الأساسية التي تهم  الموضوع .

1) التعليم  كفاعل أساسي في إنتاج السياسات العمومية الاقتصادية والاجتماعية  والثقافية ، وتحقيق التوازنات المالية ، وتنشيط حركة الاقتصاد الوطني ، وبناء الثورات  العلمية  والمعرفية ، وبناء الأسس القيمية .

إن قطاع التعليم قطاع حيوي  يضم ما يقارب 300 ألف موظف ، ويرتبط ب 6 مليون تلميذ  وب 3 مليون أسرة  مغربية ، فلا يوجد قطاع آخر يمكن أن يحقق النتائج المذكورة ، فهو يعرف دورة  اقتصادية كبيرة ويعتبر رافعة الاقتصاد الوطني لكونه  مرتبط بجميع القطاعات  الإنتاجية ، فهو يرتبط بالنقل سواء النقل العمومي أو الخصوصي ، ويرتبط بالقطاع  البنكي في ما يخص حركية القروض وتعبئة الادخار الداخلي ، ومورد مهم للضرائب ، وقطاع مهم يساهم في خزينة الدولة بشكل مباشر ، بحيث يساهم بأكبر حصة في  الضريبة العامة على الدخل ، أول قطاع مقترض ومدخر لدى الأبناك واول زبون  للمنعشين العقاريين ، وأول زبون شركات بيع السيارات ... وعموما اول قوة  استهلاكية  تساهم في تنشيط الدورة الاقتصادية . كما يلعب دورا مهما في تحريك  سوق الكتب والمطابع…الخ . فبدل أن يبقى قطاع التعليم يساهم في تنشيط  حركية الاقتصاد الوطني لماذا لا يتقوى ويصبح قطبا اقتصاديا قويا وجذابا .

إن مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للتعليم تتوفر على إمكانيات ضخمة  بحيث ان الرصيد المالي المخصص لها يمكن بواسطته خلق ابناك وصناديق خاصة  بدل توزيعها على مساهمات في أرصدة الأبناك والمؤسسات المالية والمؤسسات  العمومية ، ويمكنها خلق وسائل نقل خاصة بها وأن تستفيد من تعبئة موارد إضافية  لقطاعات أخرى. ويمكنها فتح أسواق تجارية خاصة بها .. المهم أن الإمكانيات  المتوفرة تؤهلها لتشكيل هولدينغ مالي كبير وتستطيع تشكيل قوة اقتصادية هامة  عن طريق الاستثمار في عنصرين أساسيين : قاعدة رجال التعليم الواسعة والكبيرة  جدا ، وكذا الإمكانيات المالية التي تروجها  هذه الشريحة من الموظفين و الإمكانيات المادية الموضوعة رهن إشارة مؤسسة محمد السادس ، ويجب التذكير أن  المؤسسات المالية والعمومية هي المستفيدة من الأرصدة المالية الخاصة بمؤسسة  محمد السادس للأعمال الاجتماعية للتعليم .
والآن الوصل بالفصل في السؤال الثاني :

2) كيف تساهم الجهات الرسمية في أزمة  التعليم  ؟   

تعتبر الحكومات والمسؤولون الإداريون المسؤولين بالدرجة الأولى عن أزمة  التعليم  ، فحصيلة البرنامج الاستعجالي أبانت عن خروقات بالجملة ، بل سرقات  وضياع ملايين من المال العام . وقد حوكم عدد كبير من أطر الدولة  المسؤولين عن  هذه الفضائح ، ولا زالت أطر أخرى تنتظر سلطة عليا لتحريك ملف التجاوزات  والاختلاسات . لكن المشكل أعمق من ذلك ، فالجهاز الرسمي للدولة لا يرغب في  إصلاح التعليم ، لأنه  يريد تعليما نخبويا موجها لصالح فئات اجتماعية دون  أخرى ، كما يريد هيمنة وإظهار جودة التعليم من خلال التعليم الخصوصي  لتكريس  النخبوية من جهة ، وعدم تكافئ الفرص وكذا من أجل الاستثمار الريعي العشوائي  لجني أرباح خيالية من طرف لوبي يملك نفوذا لدى القرار السياسي للدولة.

التعليم قضية وطنية تستوجب استشارات واسعة وقرارات جريئة وشعبية وطنية  . فالكل يعرف مكمن الخلل لكن لا يتم مناقشته أو تعويمه في سيل من  الأبواب والخطط والبرامج ، وبالتالي يضيع الهدف. الخلل هو كون نظامنا التعليمي  ينتج نظاما نخبويا وغير متكافئ ويهدف إلى تشجيع التعليم الخصوصي . فهو يريد أن يتم ضبط الحصص الدراسية في التعليم  الخصوصي ويخلق ملفات ومشاكل عديدة في التعليم العمومي كالحركة الانتقالية        ليسود الاحتقان وتشتعل الاحتجاجات ، وبالتالي تضيع مجموعة من الحصص  للتلاميذ في المدرسة العمومية . كما أنه يرغب في تمكن التلاميذ من اللغات  الأجنبية وتدريس اللغات منذ التعليم الأولي في مدارس التعليم الخصوصي  في  حين يتم اتخاذ قرارات لا شعبية في تدريس اللغات الحية الفرنسية والإنجليزية  في التعليم الابتدائي ، دون توفر الأطر والأساتذة المتخصصين ، سواء من حيث الكفاءة  المطلوبة أو العدد الكافي من الأطر ، في حين يتم تشجيع وارباك التلاميذ في  المدرسة العمومية بتدريس لغة وطنية عقيمة خدمة للقرار السياسي للدولة . كما  أنه في زمن التفوق تتسابق المؤسسات الخاصة بجلب أجود الأساتذة في الرياضيات  والفيزياء واللغات الحية يتم لجوء الدولة للتوظيف بالتعاقد في قطاع  التعليم لأساتذة يفتقدون للتجربة ، وكثير منهم ولجوا القطاع بمعدلات لا تشرف المدرسة العمومية .. فعندما يلج الاستاذ المدرسة  العمومية بمعدل 6 و7 ماذا تنتظر من التلاميذ ومن معدلاتهم ومن جودة  التعليم في المدرسة العمومية ؟ كما ان نظام التعاقد جاء من أجل تجريبه في  قطاع الوظيفة العمومية وخدمة للمؤسسات البنكية العالمية بهدف تخفيض كتلة  الأجور وخلق نظام غير مستقر  في الوظيفة العمومية . كما  ان مدة التوظيف المحددة في سنتين تطرح اكثر من علامة استفهام .. فتصوروا ان الدولة توظف  متعاقدين  لمدة سنتين وهي كلها مدة تجريبية يتمكن فيها الاستاذ من بعض  المعارف الأولية  للمادة المدرسة ويتم إنهاء عقدته والتعاقد من  جديد مع متعاقد آخر ، وتضيع تجربة سنتين لإعادة الكرة مرة أخرى ولتتاجج الساحة  التعليمية بالفوضى والاحتجاجات ولااستقرار في التعليم. لذلك فالجهات  الرسمية للدولة هي التي تساهم بل وتنتج الازمة في المدرسة العمومية بغطاء  الإصلاح وتظهر بصفة  المدبر التائه في موجة الازمة ليبحث عن المنقذ الغريق الذي  لا يشرك إلا لأجل المشاركة ولا يستشار الا اثناء الازمات ، واضفاء صبغة  على مشروعية القرارات العشوائية واللا الشعبية للإدارة في تعميق الأزمة بدعوى  الإصلاح .

فالوزارة تلجأ للنقابات لتأثيث الاجتماعات والبحث عن مشارك  منقذ يتقاسم  جزءا من المسؤولية في الأزمة التي خلقتها الإدارة لتظهر  في  صورة ضحية ومدبر يبحث عن حل للأزمة المكشوفة علنا برغبة الاصلاح المطلوبة  والمعروفة باطنيا ، وخفية بغية تعميق الأزمة وتكريس النخبوية وعدم التكافئ في  القطاع .

3) ما هي فلسفة ومرجعية التوجه النقابي للجامعة الحرة  للتعليم ؟

تعتبر الجامعة وليدة الحركة الوطنية ، فهي مدرسة للنضال والاستقلال والاتحاد العام للشغالين بالمغرب ، وخزان الأطر الاستقلالية الأصيلة ، ورمز  القوة التاريخية الضاربة في حزب الاستقلال  ، والمزود الرئيسي لهيئة المفتشين ،  والنقابة  المدافعة والمناصرة للمدرسة العمومية المغربية ومجانية التعليم  ، والمدافع الدائم عن رجل التعليم بجميع تلاوينه واطره ، وهي الوحيدة التي  تناضل من أجل المقتصد والمفتش والمساعدين التقنيين ، والتي ناضلت وتناضل من  أجل الموظف  المتعاقد وإدماجه في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية  الوطنية ، والتي تعتبر مخطط الدولة في التوظيف بالتعاقد مخططأ فاشلأ  املته  سياسة خارجية هدفها تخفيض كتلة الأجور وخلق مناصب مؤقتة واللااستقرار في  الوظيفة العمومية. 

اننا نقابة  وتاريخنا يؤسس لنكون نقابة رائدة  ومتميزة بقيادة شابة تتفاعل مع كافة  الملفات المطلبية ، بالحنكة والسرعة  المطلوبتين . نقابة هدفها الدفاع عن كافة الأطر والأعوان العاملين بقطاع التعليم والمدرسة العمومية المغربية ، ونصرة أطروحة :''لا إصلاح قطاع  التعليم دون رد الاعتبار لرجل التعليم وأوضاعه المادية والاجتماعية   ، والاهتمام بالتلميذ ، وخلق جو من التمدرس ، واستيعاب العملية التعليمية  ، والاهتمام  بالجانب القيمي والسيكولوجي للتلميذ  '' .. إننا نقابة الصفوة والتفرد  في التعامل مع الملفات المطلبية ، وندعو إلى توحيد العمل النقابي نحو اندماج  كلي خدمة خدمة لقطاع التعليم والأسرة التعليمية.

خاتمة :

في الاخير اريد ان اوضح من نكون وماذا نريد ؟ وهل التعليم قوى بهذا الشكل وبهذه الدرجة ؟

ــــ من نحن ومن نكون ؟ 

رجل التعليم من طبيعته حمل هم المجتمع ، فهو الأستاذ المربي والعارف بكل  المشاكل اليومية الاقتصادية والمعيشية  والاجتماعية والنفسية والسيكولوجية ، وهو الموظف الحكومي الذي يشكل أزيد من 50% من قاعدة موظفي الدولة . أليس رجل  التعليم هو الاستاذ والمربي والاقتصادي والطبيب والفقيه والمهندس . فرجال  التعليم رقم صعب في المعاملات البنكية والاقتصادية الذين بهم وعلى حسابهم تحل  المعادلات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية . الا يعتبر رجال التعليم  أقوياء !! الأسوأ ضحية نظام تعليمي ينتج ويعمق الأزمة تحت غطاء الإصلاح ! ألا يستحقون كل التقدير والتبجيل والتعظيم ؟  فمن يغرس الروح  الوطنية والقيم والأخلاق في المجتمع ويربي الناشئة على حب الوطن ؟الا  يعتبرون من رجالات الدولة الحقيقيين ؟
إن رجال التعليم أقوياء بمهنتهم
أقوياء بمدرستهم وتلامذتهم
أقوياء بقضيتهم
أقوياء بتضحياتهم
أقوياء نتيجة التعتيم الذي مورس عليهم والجور في حقهم
أقوياء بعزيمتهم
أقوياء بعددهم وتكتلهم ووحدتهم 
أقوياء بنبل وصدق رسالتهم
أقوياء بنقابتهم وبجامعتهم  ...


.

 شارك المقال مع أصدقائك

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

 
 

 

 


المشاركة السابقة : المشاركة التالية


 

 

 

هل يكفيك دخلك الشهري..؟
نعم
لا

نتائج التصويت
الأرشيف
 


إهداء: إلى المرأة المغربية في يومها الوطني للشاعرة لطيفة السليماني الغراس

بالصور : صفاء و هناء تطلقان فيديو كليب ''أشكيد حبيبينو''
 


هذه فوائد الباذنجان المذهلة التي تجعلك تتناوله يوميا..!

هذه فوائد 'الدلاح' ...
 


فيديو : طريقة سهلة وناجحة في تحضير الكعك الوجدي
 

 


تفتيش مفاجئ
 


''تاوريرت بلوس'' تهنئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس بعيد الأضحى المبارك
 


تعزية في وفاة المرحوم سيدي أحمد جد الأخ عبد الرحيم حنتارة الكاتب الإقليمي لمهنيي النقل بتاوريرت
 

المتواجدون حالياً :14
من الضيوف : 14
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات اليوم : 3672
 
 
 

 

خدمات صحية و طبية

خدمات النقل و السفر

تسجيل الدخول



المستخدم

كلمة المرور


أطباء و مصحات بالمغرب

أوقات القطارات بالمغرب
صيدليات الحراسة بالمغرب الحجز الآلي بحافلات الساتيام
للحجز الآلي بالخطوط الجوية الملكية السفر إلى المغرب و اكتشاف روعته
  للحجز الآلي بالفنادق المغربية

زوار تاوريرت بلوس عبر العالم
Map
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها و لا يتحمل مدير الجريدة أية مسؤولية عن مضامينها
webmaster acharqalane/sohofe@gmail.com/0672873885
مصمم الموقع لا يتحمل مسؤولية مضامين الموقع
مصمم الموقع لا يتحمل مسؤولية أي اختراق محتمل
copyright 2013 TOUTE REPRODUCTION EST INTERDITE

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2